قصة قصيرة

                

                                                                                                شه مال عادل سليم
 
www.sitecenter.dk/shamal

 

  (   1    )                                                                       

 

 

  ﴿   التفاؤل﴾

 

يضحك بصوت عالي ....

عالي ... يلفت انتباه الحراس ........

تتسلل اليه الابصار من كل جانب .......

قال لهم  بصوت مبحوح ....... وجدت شيئا الهو به

اريد اوراق و اقلام .......

لاكتب مذكراتي .......

  لندع الخوف و الضجر.

لكل حادث حديث ....

  يضحك بصوت عال ......

    ها ... ها .... ها...    

 تعالوا يا حراس .....

 تعالوا .......

 لأقلب لكم فنجان...... بعد ان قلبت العراق راسا على عقب ....................

هناك صورة في الفنجان تدعوا الى التفاؤل .......

﴿ريس يطلق سراحه و بس﴾ .....  

 

........                             ........                         ..........

2

               (  ياباب يا بطيخ )

 

 كتب صدام رسالة ل ( طرطوره ) يقول فيها ..

عزيزي عزوز الورد ...كاون زين .. احنا ختلنا مثل الجرذ لان كنا نتوقع رد عنيف ولكن ...الديمغراطية و حقوق الانسان خلتنا نتنفس من جديد .....   ها..ها ... ها ..

عزوز الباب التجيك منها ريح سدها وستريح ...

سدها يا عزوزي ... لا تتردد

عزوز لا تنسى (احنه مشينه للحرب

عاﺸﮓ يدافع من اجل محبوبته ..

حنا مشينه للحرب ...

وهذا العراقي من يحب ... مصيبة .. مصيبة والله مصيبة  ياعزوز

يفنى و لا عايل يمس محبوبته ..

حنا مشينا للحرب) *....

 

رد الاحيمر ... يا ريس ..

ياباب يابطيخ احمر ... اشلون اﮔﺩر اسدها وحدي يا ريس ...

شلون  .. ماﺘﮔﻠﻲ ...

 شمشون .. خو موشمشون ؟

انا طرطورك المخلص يا ريس لكن قهر الزمن حولني الى صرصور

نعم صرصور يا ريس ... 

خلي الباب مفتوح يا اعور والسبب ببساطة ..

اننا نعيش الحاضر ... ولا مستقبل لنا ..

 يا ريسنا المعتقل ...يا نور العين ..

 اعتذر اليك ياريس ... انني لا استطيع ان اقاوم لان الاطباء منعوني من المقاولة...لانها يجهدني يا ريس ... اعتذر .. اعتذر ....

صرصورك العزيز طرطورك سابقا .

اخ زمن ....

 

*مقطع من قصيدة ل( كاظم الركابي) لحنت واصبحت اغنية ايام الحرب العراقية.. الايرانية

 

انتهى