انفال بهدينان في ذكراها السابعة عشر    !  
          شه مال عادل سليم

   

   shamal@privat.dk

 

 

انحني اجلالا و اكبارا لذكرى اولئك الذين دفنوا  وهم  احياء .... في الصحراء  العراقية

اصلي لاولئك الذين صُلبوا احياءاً ....

و اقبل الذين رفعوا سبابتهم اعتراضا على الحاكم الجائر..

اقبّل الأطفال الذين ماتوا عطشا ... جوعا .... خوفا ..... لانهم ولدوا اكراداً .......

مجدا لضحايا الانفال ........

مجدا لضحايا الانفال ......

مجدا لضحايا خاتمة الانفال ............                        

 

                   ﴿     صوت المدافع ﴾   

 

 وادي باني الكيبة  قرب منطقة عبور نهر الزاب .........

 

 

ايقضني صوت المدافع .

كتبت في دفتري الصغيرة عبارة وصفت الواقع.

 ولكن سوداوية .........

 نحن جُبلنا من طينة عجيبة .... لا نندم على ما نفعل ....

 نحن ضحايا الحرب و الاضطهاد و القتل امام انظار العالم ........ 

نحن نعيش في زمن الطغاة ....

نحن نعيش في زمن يذكرنا بالحروب العالمية و غرق الناس في انهار الدم و الدموع ........

نحن امام عاصفة الانفال .......

 نحن امام عاصفة السموم .....

ماذا جنينا غير القتل و السلخ ....

امام اعين العالم و صمته المقرف ........

على مدى اسبوع كنت تحت تاثير سموم  السيانيد و الخردل .....

كان بودي ان اكتب قصيدة غزل .. لغزالة تمددت على اعشاب ملطخة بالسموم ....

كان بودي ان اقول لها ........ تعالي يا صغيرتي ....

تعالي .......

لنعد الى مدينتنا .........

 لنعد الى احضان حارتنا .........

لنخرج من هذا الصمت اللعين .....

 الذي قتل كل شئ جميل .......

 تعالي ........

تعالي يا صغيرتي ....

 لنهرب من هذا الجحيم قبل ان يفتحوا باب جهنم و يحرقونا من جديد .........

تعالي ......

تعالي .....

تعالي.....

 

   ***                       ***                            ***

 

           بهدينان ......  مقر كافيا*................

 

 

بعد الحراسة الليلية ............سجلت في دفتر اليوميات ....... نحن نسير ضد التيار ....... و اذا تسالني لماذا ؟ اقول لك و بكل صدق ....... لاننا لم نتعلم من الحياة كيف نعيش ....... لذلك ندوّن ذكرياتنا في النوم ....... ....... اما في النهار فنتلهّى بالحماقات.......

 و كتابة الرسائل على لوحات طينية، بخط مسماري ...... 

اذا لا تصدقني ........ تعال .....

 و كن شاهدا على جريمة العصر ........

الانفال ................

الانفال ................

الانفال ................

الانفال .................

الانفال ................

الانفال ...............

 

 

  ***                         ***    ***                           

 

 

   

  حدود  العراقية ...التركية .....

 

لوحة بلا الوان ....

لقد فقدوا الامل بالعيش بسلام ........

و

فقدوا  الامل بالحياة  .....

اتعرفون لماذا .............

لان لم يبقَ لهم شئ يخافون عليه ...

لقد امر القائد الفلتة ........

 بدق اعناقهم............

 و

 جزّ رؤوسهم ......................

و

دفنهم احياء .......

نعم احياء .....

لانهم

وُصفوا بالخونة و اتهموا بخيانة العهد .....

لا لشئ وانما لأن الريّس كان مصاباً بمرض النرجسية و السادية و ............ ..

 

 

        ***                   ***                                 ***      

 

 

  * كنت احد الشاهدي تلك الجريمة  البشعة ...ورايت بام عيني الموت الحقيقي و رايت الذي لا يمكن نسيانه ابدا ... ابدا ..................

كنا مهددين حقا بالموت ... شهدت ماساة شعب باكمله ... ولن انسى اولئك الاطفال الذين ماتوا في الطريق عطشا و جوعا ..... لن انسى الاطفال الذين تركتهم عوائلهم التي لم يبق بيدها حيلة او امل ...  كنا محاصرين بقوات الجيش  و القوات الخاصة و بالجحوش لا نعرف  ماذا نفعل  ... كانت القافلة تسير ولكن الى اين ...

كان شبح الموت يطاردنا من قرية الى قرية و من جبل الى جبل .....

نعم  الانفال ...

كانت يوم قيامة  ..

يوم الحشر و الحساب ...

 يوم الاخرة ... كما كان القرويون البسطاء يعبّرون ....

كانت همجية ووحشية   اﻟ{ مجيد} .... الذي ضربنا بالسلاح الكيمياوي ... وتسبب باستشهاد الكثيرين و بحرق الاخرين .........

 الانفال كانت جريمة العصر ولطخة من لطخات العار الكبيرة في جبين اﻟ{ مجيد}........

   و كل الدول التي زودت  النظام البعثي بالاسلحة الكيمياوية ....

 لقد استخدم الصداميون في هجماتهم ... غازات الخردل و السيانيد و الهايدروجين و التابون و السارين و الاعصاب ......  

 

 * في شهر اب  عام 1988  بدات عمليات  عسكرية شرسة و بالأسلحة الكيمياوية و بحشود عسكرية عيراقية  كبيرة في منطقة بهدينان شملت القرى و الاقضية التابعة لها و دمرت العديد من القرى عن بكرة ابيها و احرقت البساتين و فجرت الينابيع ... كانت يوم قيامة حقيقية للشعب الكوردي ....

 

 *الانفال .. هي الاسم الذي اطلق على عمليات ابادة تعرض لها الشعب الكوردي  عامي   1987 -   1988   والتي راح ضحيتها اكثر من{ 182000}  مواطن كوردي عزل و دمرت اكثر من {4500 }قرية كوردستانية   . 

*   مقر كافيا .... احدى مقرات اﻟﭘﻳﺷﻣﻪرﮔﻪ الخلفية التابعة الى ا لحزب الشيوعي العراقي قاطع اربيل  ...

                                                                                                                                                       

                                    كوبنهاكن

                                 2005-08-26